صحة

تجربتي مع الميلاتونين

تجربتي مع الميلاتونين

تجربتي مع الميلاتونين، يعاني العديد من الاشخاص في مختلف الفئات العمريه من عدم انضباط في الساعه البيولوجيه الخاصه في النوم لذلك يلجا الاطباء الى منح تلك الحالات مجموعه من الادويه والعقاقير التي من شانها ان تعين على اعطاء قسط من الراحه للغدد المختصه في علاج هرمون النمو حيث تم التجربه على دعم هرمون الميلاتونين الذي يختص في تحفيز على النعاس والاسترخاء، حيث توجد مجموعه من المنتجات التي تحتوي على هذا الهرمون التي لها الفعاليه الكبيره في علاج النوم والتخلص من حالات الارق.

متى يبدأ مفعول الميلاتونين

يعتبر الميلاتونين واحده من ابرز الادويه التي لها فعاليه كبيره في علاج هرمون النمو الطبيعي في المخ حيث يتم استعماله لفتره قصيره المدى للاشخاص الذين يعانون من الارق الذي يؤدي الى اعطاء المريض فرصه للنوم، حيث انه يتم اللجوء الى هذا العلاج نتيجه نقص ماده الميلاتونين في المخ يسمح العلاج للنوم المريض الذي يعاني من حاله الارق والارهاق الشديد الى النوم بما يكفي لمده ثمانيه الى 12 ساعه فقط لا يضر بدرجه اليقظه في اليوم التالي، حيث ان معظم الاشخاص يتحملون الاثار الجانبيه لدواء الميلاتونين الذي يبدا مفعوله خلال ساعه الى ساعتين من مده تناول الجرعه التي تاخذ بالتاثير على الجسم ويكون له فعاليه كبيره بعد تناول الطعام.

نتائج الميلاتونين في علاج الارق والقلق

تردد على لسان العديد من السيدات تجربتي مع الميلاتونين التي كانت ناجحه، حيث ساعدت تلك المراه على النمو لفتره طويله بالاضافه الى حل مشاكل النوم، جاءت تجربه الميلاتونين و هو هرمون النمو الذي يحفز النعاس والاسترخاء حيث زاد الطلب على مكملات عبر السنوات السابقة بعد افاده من المركز الوطني لصحه التكميليه ان 3.1 مليون شخص بالغ في امريكا تناول هذه المكملات، تنبع من المكملات مجموعة من الفوائد الكبيره للجسم للاشخاص الذين لا تستطيع اجسامهم انتاج ما يكفي من الهرمون، حيث انه مكملات ميلاتونين تعمل على تحسين نوعيه النوم لدى مرضى المصابين باضطرابات النوم.

تجربتي مع الميلاتونين
تجربتي مع الميلاتونين

طريقة استخدام حبوب الميلاتونين

لجأ الكثير من المرضى المصابون بحالات الارق والاعصاب الى استخدام حبوب الميلاتونين التي تعمل على تحفيز هرمون الميلاتونين او النوم الطبيعي في المخ، حيث اخذ العديد بالتعرف على كيفيه استخدام حبوب الميلاتونين حيث يتم استخدام حبوب الميلاتونين وفقا لاستشاره طبيه، حيث يتم تناول اقراص بعده جرعات من مره باليوم قبل النوم بساعتين، تحتوي الجرعه الواحده او القرص الواحد على “2 ملغم” من ماده الميلاتونين المحفزه للنوم تكون بدايه فعاليه العلاج خلال ساعه الى ساعتين، الا انه يجب ان يحضر بعض الاشخاص المقبلين على تناول الميلاتونين وهم المراه الحامل المراه المرضعه الاطفال والرضع وكبار السن والاشخاص المستخدمون للقياده.

وجدت مجموعه من الدراسات العلميه في تجربتي مع الميلاتونين على ان تلك الماده كانت لديها نسبه نجاح كبيره في مساعده بعض السيدات في النوم العميق التي كانن يعانين منها، حيث انه لا يتم استخدام حبوب الميلاتونين من ذات الشخص بل انه يجب اللجوء الى استشاره الطبيب المختص في العلاج.

السابق
ما الفرق بين الحب والعشق والإعجاب؟
التالي
ماذا كان يفعل اصحاب الايكة؟

اترك تعليقاً