منوعات

حكم تعزية غير المسلم والترحم عليه وتسميته بالشهيد

حكم تعزية غير المسلم والترحم عليه وتسميته بالشهيد

حكم تعزية غير المسلم والترحم عليه وتسميته بالشهيد، تعد التعزية على غير المسلم والترحم عليه من الأمور الهامة التي تكثر التساؤلات عنها بشكل كبير من قبل الكثير من الأشخاص، وبعد إنتشار الجهل بين المسلمين والإستخفاف الكثير في الدين في إرتكاب المعاصي، والتجاوز على الدين، حيث أن الكثير حلل الحرام، وحرم الحلال، ومن الأسئلة التي انتشرت بشكل كبير وذلك بعد وفاة شيرين أبو عاقلة حيث اتها مسيحية الجنسية، كثرت التساؤلات هل يجوز الترحم على الغير مسلم .

حكم تعزية غير المسلم والترحم عليه

تم إختلاف بين أهل العلم حول حكم التعزية غير المسلم، قإن الكثير من العلماء من قام بتحليل ذلك، والجزء الأخر وهم المتشددين قال انه حرام، حيث أن الدين الإسلامي هو دين يسر حيث أنه ييسر على الناس، ولا يعسر عليهم، وحسب ما قال الكثير من العلماء انه جائز تعزية غير المسلمين ولكن بشروط معينة، وهي عدم عنائهم للمسلمين، ففي هذه الاحيان يجوز تعزية غير المسلمين ومواساتهم في مصابهم هذا والله أعلم.

حيث أنه بالنسبة للترحم على غير المسلمين فأنه لا يجوز وال يجوز الدعاء لها بالمغفرة، مثل ما قال الله تعالى:: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}.

حكم تسمية غير المسلم بالشهيد

يعتبر الشهيد من قاتل في سبيل الله لإعلاء كلمة الله، حيث أن الشهادة في سبيل الله مراتب، وينالها فقط المسلون، وليس كل من قتل يقال عنه شهيد، حيث أن المشركين لا ينالون اسم الشهادة ، حيث لا يصح أن يقال لغير المسلم شهيد، حيث أنه كل من وصل دين محمد عليه فيجب اتباع دين الإسلام ومن خالف ذلك فقد ضل وكتب من الكافرين، حيث حكم تعزية غير المسلم أنه لا يجوز الترحم عليهم والله أعلى وأعلم.

حكم تعزية غير المسلم والترحم عليه وتسميته بالشهيد | مختارات من الثورة  السورية

هل يجوز الرحمة على المسيحي

قد نهى الله سبحانه وتعالى الرحمه والمغفرة على غير المسلمين، حتى ولو مات وكان مدافع عن القضية لانه مات على جاهلية، حيث أن أبو طالب عم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من أكثر الرجال الذين دافعو عن النبي محمد في وقت محنته، ولكن مات على جاهلية، وحزن عليه الرسول ولكن لا يجوز الدعاء له بالرحمه، فيمكن أن ندعو الله أن يخفف الله عذابة ولاكن لا يجوز الدعاء له بالرحمه والمغفرة.

حكم تعزية غير المسلم فقد اختلاف الكثير من العلماء في هذه القية حيث قال الكثير بأنه يجوز التعزية ولكن ضمن شروط محددة، وقال الأخر لا يجوز، أما بالنسبة لالرحمه على غير المسلمين، لإنها لا يجوز بإجماع كافة العلماء على ذلك.

السابق
ما ديانة وجد وقفي الحقيقية
التالي
رابط بوابة ترشيح المتعاونين في التعداد في السعودية 1443

اترك تعليقاً